الهيدروجين الأخضر: أفضل فرصة لإفريقيا لتزويد مستقبلها بالطاقة الخضراء

31‏/3‏/2022

الهيدروجين الأخضر: أفضل فرصة لإفريقيا لتزويد مستقبلها بالطاقة الخضراء

"سيؤدي الهيدروجين الأخضر إلى جلب مشاركين جدد ومتنوعين إلى سوق الطاقة ، وتنويع الطرق والإمدادات وكذا الزيادة من مردود الطاقة"

فرانشيسكو لا كميرا، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة

مع استمرار الاقتصاد الإفريقي في تعزيز طموحاته الخضراء ، يُنظر إلى الهيدروجين الأخضر بشكل متزايد على أنه حيوي لتقليل واردات الوقود الأحفوري والمواد الكيميائية. ولحسن الحظ ، تبدو إفريقيا في وضع جيد للاستفادة من اقتصاد الهيدروجين الأخضر.

يقصد بهذا الأخير الهيدروجين الناتج عن عملية استخراج من مواد أكثر تعقيدًا باستخدام تقنيات "نظيفة" (خالية من الكربون). يستخدم هذا الشكل من الاستخلاص تقنية التحليل الكهربائي لتقسيم جزيئات الماء إلى الأجزاء المكونة له. و بهذا، يتم تقليل الانبعاثات إلى الصفربما أنه يتم تفعيل هذه العملية بالكهرباء المزود من مصادر الطاقة المتجددة.

حاليا، تشكل النسخة الخضراء المحايدة للكربون نسبة 0.1 ٪ من إجمالي إنتاج الهيدروجين ، ولكن من المتوقع أن يرتفع هذا القدر مع استمرار انخفاض تكلفة الطاقة المتجددة.

لكي يصبح الهيدروجين النظيف منافسًا للوقود الأحفوري بشكل حقيقي و فعال ، تجب الزيادة من إنتاجه وبسرعة.

يتم إنتاج 96٪ من الهيدروجين حاليًا باستخدام الوقود الأحفوري.

في الوقت الحاضر ، يتم إنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام التحليل الكهربائي للماء ، بينما يعتمد الهيدروجين "الأزرق" الأكثر شيوعا على الغاز الطبيعي ، مما يجعل النسخة الخضراء النظيفة أكثر كفاءة في إنتاج الطاقة بنسبة ثلاثة أضعاف.

يمكن الهيدروجين الأخضر ومشتقاته من تشغيل مركبات التعدين والشاحنات والحافلات والقطارات والطائرات والنقل البحري ، ويمكن استخدامه لإنتاج الفولاذ الأخضر والأسمدة الخضراء وغيرها من المواد الكيميائية النظيفة.

من أجل البيئة والاقتصاد

من المتوقع أن ينمو سوق الهيدروجين الأخضر ما يقرب من عشرة أضعاف على الصعيد العالمي، أي من 444 مليون دولار في عام 2021 إلى ما يقرب من 4.4 مليار دولار بحلول عام 2026 ، وفقًا لتقرير أصدرته منصة ريسورتش أند ماركتس التي توفر بيانات حول السوق و الأبحاث.

ويرجع تزايد الاستثمار في الهيدروجين الأخضر إلى الأهداف الأكثر صرامة المتعلقة بانبعاثات الكربون على مستوى العالم ، حيث التزمت 90 دولة ، تمثل 80٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي ، بأهداف صفرية صافية - معظمها بحلول عام 2050 ، باستثناء الصين والهند اللتان التزمتا بتحقيق هذه الأهداف بحلول عام 2060.

تحديات من أجل البيئة

مطلوب قدر كبير من الاستثمارات المقدمة من أجل إنشاء البنية التحتية اللازمة لإنتاج ونقل الهيدروجين الأخضر. كما يجب الأخذ بعين الاعتبار ارتفاع الرسوم الجمركية الخاصة بالكهرباء و تكلفة إنتاج الهيدروجين الأخضر نفسه.

من خلال الاستثمار في تقنية التحليل الكهربائي في المناطق التي تتوافر فيها مصادر الطاقة المتجددة ، يمكن توليد الكهرباء بتكلفة أكثر تنافسية ، مما يقلل من تكلفة إنتاج الهيدروجين.

و يعتبر هذا الأمر في غاية الأهمية نظرا أن تكلفة الكهرباء يمكن أن تصل إلى 60٪ من التكلفة الإجمالية لإنتاج الهيدروجين.

المضي قدما

على الرغم من هذه التحديات ، فقد انطلقت حملة الهيدروجين الخضراء في إفريقيا ، حيث بدأت العديد من الدول بالفعل في جذب انتباه المستثمرين.

تمتلك جنوب إفريقيا موارد طبيعية وفيرة وأراض متاحة ، مما يجعلها في وضع مثالي لإنتاج الهيدروجين الأخضر لإزالة الكربون من العديد من صناعاتها كثيفة الاستخدام للطاقة وللاستفادة من الطلب العالمي المتزايد على هذا الوقود الإيكولوجي.

من المتوقع أن يضيف اقتصاد الهيدروجين النظيف ما بين 3.9 مليار دولار و 8.8 مليار دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي لجنوب إفريقيا بحلول عام 2050 وأن يخلق ما بين 14000 و30000 وظيفة كل عام.

من المقرر أن تبدأ شركة هايفن هيدروجين للطاقة الإنتاج في عام 2026 في حديقة تساو خايب الوطنية. وتقول الشركة إن السنوات الأربع من البناء ستخلق 15000 وظيفة مباشرة و 3000 خلال فعاليات أخرى - حيث ستكون 90 ٪ منها مخصصة للمحليين.

تستهدف الشركة أيضًا ناميبيا في أول مشروع متعلق بالهيدروجين الأخضر على نطاق ضخم في إفريقيا الجنوبية ، حيث تمتلك البلاد بعضًا من أكثر المواقع ثراءً بموارد الطاقات المتجددة.

بفضل موارد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الواسعة ، والاهتمام المتزايد بتكنولوجيا الهيدروجين ، تمتلك إفريقيا فرصة قويًة في الحصول على "مقعد على الطاولة" في سوق الطاقات الجديدة.

موضوعات ذات صلة